الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

على هامش الحرب ضد كورونا (6)

... وفي هذه الحلقة سنتناول اليوم الإجراء الضروري الخامس المقترح في رسالتنا المفتوحة إلى فخامة رئيس الجمهورية بتاريخ 28 /3/ 020، وقد جاء ذكره في الرسالة كالتالي: 

"5. الاستعانة بالشعب في تنفيذ هذه الخطة، وتعبئة ما لدينا من وسائل إعلام وتنوير في شرح ضرورة اتخاذ هذه الخطوات والتكاتف بغية إنجاحها، وفي تفنيد جميع محاولات عرقلتها والتشكيك فيها".

خميس, 16/04/2020 - 11:43

على هامش الحرب ضد كورونا (5)

... في هذه الحلقة سنتناول النقطة الرابعة من الرسالة المفتوحة الموجهة إلى فخامة رئيس الجمهورية بتاريخ 28/3/020، والتي كانت كالتالي: 

"4. دعوة الجيش وقوى الأمن للإشراف على تنفيذ خطة مواجهة الوباء"!

فلماذا المطالبة بتولي الجيش وقوى الأمن الإشراف على تنفيذ خطة محاربة الوباء؟

ثلاثاء, 14/04/2020 - 14:07

على هامش الحرب ضد كورونا (4)

في الحلقة الماضية تناولنا متطلبات أعباء الحجر المنزلي التام،الذي ثبت بالتجربة العملية أنه يشكل أنجع وسيلة للوقاية من الوباء، حتى لدى الأمم القوية المتقدمة؛ ناهيك عن تلك الضعيفة التي ما تزال في طريق النمو.

سبت, 11/04/2020 - 16:37

على هامش الحرب ضد كورونا (3)

تحدثنا في الحلقة الماضية (الثانية) عن الحجر المنزلي التام كشرط أساسي للوقاية من الوباء، وعن ثلاثة شروط أخرى هي الصرامة في تنفيذ الحجر، والتوعية بخطورة وباء كورونا وبالنظافة من وسائل الحماية.. إلخ. وجوب ارتداء الكمامات وتوفيرها..

جمعة, 10/04/2020 - 18:36

على هامش الحرب ضد كورونا (2)

وفي النقطة الأولى من الرسالة المفتوحة، دعوت إلى الحجر المنزلي التام لمدة أسبوعين (عمر الفيروس) وذلك قبل اتخاذ القرار به.  وبررت ذلك بسببين هما:

* إجماع أهل الخبرة التام على أن ذلك هو أنجع وسيلة للوقاية من هذا الوباء؛ والوقاية خير من العلاج.

خميس, 09/04/2020 - 19:00

على هامش الحرب ضد كورونا (1)

بصفتي أحد المهتمين بالشأن الوطني العام منذ سنة 1962، ومن الذين أيدوا حركة 3 أغسطس المجيدة، ومسار الإعمار والديمقراطية وتداول السلطة الذي أنجزته، وأنتمي - على طريقتي- إلى حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم.. حاولت مقابلة رئيس الجمهورية منذ ترشحه، وبعد وصوله إلى السلطة بغية تقديم النصح إذ "تؤخذ الحكمة من غير حكيم"..

أربعاء, 08/04/2020 - 22:20

من روائع دروس تاريخنا المجيد

يُروى أن الأمير أحمد محمود ولد لمحيميد عند ما فتح الحوض في آخر أيام "مملكة أولاد امبارك" واستولى على سلطنة "أهل هنون امبهدل" وكانت مملكة الحوض من أعظم ممالك البلاد بخصب أرضها، وبذهبها الوافر، وبثقافتها وتاريخها أيضا؛ فإنه لما استتب له الأمر عقد مجلس ملك دعا إليه في بلاطه حاشيته وقادة جنده وأعيان ساكنة الحوض، ولما حضروا توسم الحكمة في شيخين جليلين كان

أربعاء, 14/08/2019 - 23:46

الصفحات